تركيا تكسر حاجز الخوف بتفعيل منظمومة أس 400 الروسية وسط رعب وغضب أمريكي
تركيا تكسر حاجز الخوف بتفعيل منظمومة أس 400 الروسية وسط رعب وغضب أمريكي

ما زالت الخطوة التي قامت بها تركيا، أمس الجمعة، تتفاعل على الرغم من امتناع السلطات التركية عن تأكيد أو نفي اختبارها صواريخ منظومة أس 400 الروسية والتي


 

ما زالت الخطوة التي قامت بها تركيا، أمس الجمعة، تتفاعل على الرغم من امتناع السلطات التركية عن تأكيد أو نفي اختبارها صواريخ منظومة أس 400 الروسية والتي كانت أثارت العام الماضي توتراً مع واشنطن.

في حين أكد مسؤول أميركي تحدث شريطة عدم نشر اسمه، بحسب ما أفادت رويترز، السبت، أن تركيا اختبرت نظام أس-400 أمس، ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاجوس، أعلنت أمس، أن الولايات المتحدة أبلغت أعلى مستويات في الحكومة التركية بأن حيازة أنقرة أنظمة أسلحة روسية مثل أس-400 أمر غير مقبول، وأوضحت توقعها بضرورة عدم تشغيل هذا النظام.

عواقب وخيمة كما أضافت "أوضحنا أيضا العواقب الوخيمة المحتملة على علاقتنا الأمنية إذا قامت تركيا بتشغيل هذا النظام".

وقالت "إذا تأكد ذلك فسندين بأشد العبارات اختبار إطلاق صاروخ من منظومة أس-400 باعتباره لا يتسق مع مسؤوليات تركيا كعضو في حلف شمال الأطلسي وكشريك استراتيجي للولايات المتحدة".

في حين، شددت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على وجوب عدم تشغيل منظومة أس-400.

وقال متحدث باسم البنتاغون "تم بالفعل منع تركيا من برنامج إف-35 وما زالت منظومة إس-400 تمثل عائقا أمام تحقيق تقدم في أي مجالات أخرى في العلاقات الثنائية".

 ولم تقتصر ردود الفعل على التجربة التركية على الإدارة الأميركية، بل وصلت إلى مجلس الشيوخ.

فقد وصف السيناتور جيم ريش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، التجربة بأنها "سلوك غير مقبول" من بلد عضو في الناتو. وقال في بيان إن الخطوة تلحق الضرر بالحلف وتشكل خطرا مباشرا على برنامج الطائرة إف-35 ونظم أخرى تابعة للولايات المتحدة وللحلف.

كما أضاف أن "القانون الأميركي يشترط فرض عقوبات على الدول التي تعزز علاقاتها الدفاعية مع روسيا، وينبغي للإدارة أن توجه رسالة قوية بضرورة تخلص تركيا من (برنامج) أس-400".

بدوره، دعا السيناتور بوب مينينديز، أكبر عضو ديمقراطي في اللجنة إلى "معاقبة تركيا فورا على شراء واستخدام هذه المنظومة".

و أتت ردود الأفعال تلك بعد أن أظهر تسجيل مصور محلي، أمس، إطلاق صاروخ على ساحل تركيا المطل على البحر الأسود، حيث من المتوقع أن يختبر الجيش منظومة الدفاع الجوي الروسية أس-400 مما دفع وزارة الخارجية الأميركية إلى توجيه تحذير قوي.

وظهر في التسجيل الذي تم تصويره في مدينة سينوب الساحلية، عمودا رفيعا من الدخان يرتفع نحو السماء.

وتعليقا على المقطع المصور، رأى المحلل الدفاعي توران أوجوز، أن التقييم المبدئي للون وكثافة وزاوية ومسار الدخان في المقطع المصور يتفق مع صواريخ أس-400.

وكانت تركيا أصدرت في الأيام الماضية، إخطارات تفيد بفرض قيود على المرور عبر المجال الجوي وفي المياه قبالة المنطقة الساحلية لإجراء اختبارات الإطلاق، ما عزز الشكوك باختبارها تلك المنظومة.

يشار إلى أن أنقرة وقعت صفقة أس -400 مع روسيا عام 2017. وبدأ تسليم أول أربع بطاريات صواريخ بقيمة 2.5 مليار دولار في يوليو من العام الماضي، ما أثار توترا مع واشنطن، التي عمدت إلى تعليق مشاركة تركيا في برنامج طائرات إف-35 وهددت بفرض عقوبات، رداً على مضي أنقرة بشراء تلك المنظومة

stats