بالفيديو.. باسل خاتون: مصر ستشهد المزيد من الاستثمارات الأجنبية خلال 2017
بالفيديو.. باسل خاتون: مصر ستشهد المزيد من الاستثمارات الأجنبية خلال 2017
أشاد محمد دشناوي الخبير المالي في تصريح خاص لـ"الدستور" بقرار تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار، مؤكدا أن القرار أدى إلى إزالة الاختناق في سوق الصرف، وأعاد تدفق النقد الأجنبي إلى القنوات الشرعية داخل الجهاز المصرفي، وقضي علي الفجوة الدولارية، وكانت هذه القرارات من أهم الرسايل الإيجابية للداخل والخارج، ومثلت ثقة كبيرة للمستثمرين المحليين والدوليين.

وأكد باسل في فيديو تحليلي بتلفزيون شبكة بلوميرج أن مصر ستكون من أكثر الأسواق الجاذبة فى المنطقة خلال العام الحالى، موضحا أن 2017 سيشهد تدفق المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

وأوضح أنه من المبكر أن نتحدث عن تأثير فوز دونالد ترامب بالانتخابات الأمريكية على اقتصاد منطقة الشرق الأوسط، وتحديد ما إذا كان الخطاب الذى استخدمه الرئيس المنتخب خلال الحملة الانتخابية سيتحول إلى نهج بعد استلامه مقاليد الحكم فى 20 يناير الجارى.

وأضاف أن ارتفاع الأسهم والمؤشرات الأمريكية مدفوع بالتفاؤل خصوصا أنه سينفذ وعوده الداخلية المتعلقة بالاقتصاد، ومنها تبنى سياسات مالية أكثر سلاسة وخلق المزيد من الوظائف.

وأوضح خاتون أنه برغم التوقعات بانتعاش بيئة الاستثمارات بشكل عام فى 2017، إلا أن بعض الأسواق المالية ستشهد عاما متعثرا، معتبرا أن منطقة الشرق الأوسط تبدو جاذبة فى هذا الإطار، مضيفا أن هناك آليتين يؤثران على منطقة الشرق الأوسط من منظور عالمى، إحداهما وجود دولار قوى.

وتوقع "خاتون" أن السوق المصري سيكون أكثر جذبا في 2017 خصوصا بعد إزالة العقبات أمام المستثمر الأجنبى عن طريق التعويم، معتبرا أن التخفيض والذى كان شرطا من شروط صندوق النقد الدولى، لحصول مصر على قرض قيمته 12 مليار دولار، يعالج عدم توازن حقيقى عانى منه الاقتصاد المصرى، مؤكدا أنها ستشهد المزيد من تدفق الاستثمارات الأجنبية.

وأوضح أن مصر عانت خلال الخمسة أعوام الماضية بسبب الاضطرابات الاجتماعية، ونقص الدولار ومشكلات العملة، وإذا نظرنا إلى التخفيض الذى قامت به مصر عام 2003، ستجد أن 5 سنوات ذهبية من النمو الاقتصادي تبعته، ولا نرى أى سبب يمنع عدم حدوث هذا النمو مرة أخرى.

المصدر : الدستور